الخميس، 5 يوليو، 2012

الصمت

أحياناً أتمنى لو كنت أستطيع كتابة الصمت الذي يملؤني في أيام كهذه.. لو أني أستطيع ترجمة العدم، واللا حياة.. والخواء.. ثقل الخواء.. الصمت، وتعاليه، وحزنه.. وقوته بلا منازع.. الصمت جائلاً في خاطري، متربعاً في عقلي، ساكناً في عيني، ونائماً في شفتي.. صمت لا ينادي، ولا يشير، ولا يجيب.. هو وحده ولا شيء آخر.. صمت كالذي ينتاب الشوارع فجأة إثر آذان الفجر.. وكالذي يأتي بعد الموت.. وكالذي ينفجر بين الناس في لحظات لا يجدي فيها الكلام.. صمت كنغم العود الشجي، وكصوت الهواء في صباح شتوي باكر كئيب.. صمت كدقات المطر على نافذة بيت وحيد.. كانتهاء الكلام.. كشريط من الذكريات.. وكشاطئ خال..