الاثنين، 16 يوليو، 2012

أحن إلى الوجود


(مقال منشور ضمن ملف "الحنين" في مجلة الثقافة الجديدة - عدد يوليو 2012) 

لن أكذب وأقول أني أشعر بالحنين لطفولتي، عندما كان العالم صغيراً، جميلاً، ومفهوماً، أو أني أحن إلى أيام المدرسة، أو إلى حبي الأول، إلى عينيه السمراوتين تأخذاني في  دروب من الشمس لا نهاية لها، أو إلي قصص عشقي الطفولية، عندما عرفت غرامي بالأدب، فأغرمت بكل من درسوني الرواية والنقد والشعر أيام مراهقتي الأولى، أو أني أحن إلى بيتنا القديم، أو إلى غناء جدتي، أو الفطير المشلتت، أو إلى الركوب من الهرم إلى مصر الجديدة بعشرة جنيهات فقط.. قد أحن إليها جميعاً، لكني أحن، أكثر ما أحن دائماً، إلى وجودي.

 والوجود كلمة صعبة، حيرت الكثيرون على مر السنين، وتحيرني، وتتعبني لأني أحاول النفاذ إلى حقيقتي فتهرب مني ولا أجدها، بحثت عنها عندما قررت أن أعمل في الصحافة، فوجدت بعض منها، وبحثت عنها عندما قررت أن أبدأ دراسات في الأدب العربي، فوجدت البعض الآخر، وبحثت عنها عندما تمشيت في شوارع وسط البلد، وعندما اشتركت في جمعية خيرية، وعندما بكيت في السينما، وعندما صعدت جبل موسى، وعندما شعرت بفشلي في كل شيء، وعندما كتبت، وعندما نظرت ذات ليلة في المرآة فارتبكت إذ رأيت عينا أمي تطلان عليّ، بحثت كثيراً، لكني دائماً غير مكتملة.

أحن للشعور أني حقيقية، أني موجودة، وأن أشعر بنفسي، أن أشعر بيديّ حقاً، أن أنصت لصوتي يسري بداخلي فعلاً، أن أحس فجأة بأفكاري، أن أنفذ من جدران قلبي، وأشعر بكياني نفسه، أشعر به حراً بإرادته، وبنفسي تتلون بأعمق ذكرياتي، لكنه أمر نادر، ومخيف، فنحن نفضل دائماً أن نترك أنفسنا لبحور الأيام، ودهاليز الحياة، نظن أننا موجودون، وأننا نعيش كما يجب، ونرى الدنيا كما هي، لا نعي أننا نغرق في وهم لا نهاية له، فكم منا ينظر ملياً إلى نفسه في المرآة؟ أحياناً أشعر بشيء غريب عندما أنظر إلى نفسي ملياً لعدة دقائق، أحاول فهم أن هذا الجسد وهذه العيون هي "أنا".. وأشعر أني لم أرهم مطلقاً في حياتي من قبل، وأكتشف أني لم أكن موجودة، أني كنت أطير على سطح الحياة، منهمكة، مشغولة، لا أرى عمقها ولا أرى عمق نفسي.

ولا أعرف متى يتحقق هذا الإحساس الكامل بالوجود – هل بالحب؟ هل بالسفر؟ أم العزلة؟ أم الموت؟ ليس لدي إجابة، ولكني أعرف أني شعرت بشيء أنساني الدنيا وما عليها، وأشعرني بشيء ربما يشبه الوجود.

وهو إحساس يأسرني، لا أشعر به مكتملاً أبداً إلا في لحظات عابرة، وحينها أشعر بتهدم الكون من حولي، كأنه لم يكن، وأشعر بسكون دفين يغمرني، وأشاهد الناس كأني أتفرج عليهم من بعيد، ربما حدث ذلك في لحظة إيمان شديدة الخشوع، شديدة التجلي، نادرة، أو في دفقة حب نقية للدنيا، لكني غالباً أرتطم بوجودي في أقصى حالات الصخب..

في قاعة تنتفخ بالبشر، تضج بالموسيقى العالية، خشخشة الآلات، ودقات الطبول، نداءات الأوتار، وصوت يغني دون هوادة.. أياد تصفق، وعيون تتابع أنفسها، وتتابع الجميع، وتتابعني.. شفاه تبتسم، وعقول تنكب على نسج الحكايا، وحياكة الأماني، واللذات، وتهريب الصيحات، وتسجيل الذكريات، وتطييب الأحزان، وتزييف صور الحنق والخجل والنفاق.. أرجل تأتي وتذهب، وتقوم للرقص، وتتأهب للغياب، وتشير بالقلق، أو الطرب، ضحكة تلو الأخرى، نداء يشد نظرة، وكأس يذيب قلب.. وهناك وجود يراقب، وآخر يحيي كل شيء، ولا يراه أحد.. ثم يدخل رجل، يحمل تنورة ملونة حول وسطه، ويبدأ في الدوران، ويدور، ويدور، يتحرك في دوائر بلا نهاية، كأنه في عالم آخر، ولا يدور الصخب من حوله، يتلحف وجوداً قدسياً، عالياً، خاصاً، يأسرني، تتشبث عيوني بدوائره، تضمه تنورته بين أطرافها الطائرة المنحنية، وتدور، مرة، ومرة، ومرة أخرى، وأنا – فجأة – يدب في كياني الصمت، ويغرقني السكون.

وعندها – أو ربما تدريجياً – أرسو في مكان ما، لا أسمع شيئاً إلا دقات الطبول متواصلة، دئوبة، تئن مع القلب، تصعد مع الروح، لكنها ثابتة، غائرة في صلب الأرض، أسمع وأرى الألوان تتتالى، لون تلو الأخر، تذوب سوياً، ثم ربما لا أسمع، وأنهار، وتنهار الدنيا معي، تتكسر وتهوى ساقطة.. وأصبح ها هنا.. أخيراً..

أشعر بالصمت، بصغر الدنيا، بهدوء في القلب، وحزن غامر يفيض في الروح.. لكني لا أعرف ما هذا الشعور.. ولا أعرف من أنا.. غير أني أعرف أني لست شيئاً مما رأيته.. قد أكون حلماً في خيال أحدهم.. قد أكون شريط ذاكرة لامرأة ميتة.. أو امرأة أخرى تختبئ في أعماقي ولم أحررها بعد..

هناك 11 تعليقًا:

غير معرف يقول...

ثقافة الهزيمة.. ناس هايصة و ناس لايصة.

قال المحامى "خالد على" رئيس المركزي المصري للحقوق الأقتصادية والاجتماعية، في ندوة عقدت في معرض القاهرة الدولي للكتاب، أن راتب المشير حسين طنطاوي، 3 ملايين جنيه، الفريق سامي عنان يتقاضى 2 مليون جنيه شهريا. متسائلاً: "كيف نتكلم عن الثورة والعدالة الاجتماعية وسط هذا الواقع؟"...باقى المقال بالرابط التالى

www.ouregypt.us

و نشرت جريدة المصرى اليوم فى 3 يوليو 2012 ذكرت مصادر مقربة من د. محمد مرسى، رئيس الجمهورية، أن الحكومة الجديدة المقرر تقليص عدد وزاراتها إلى 28 بدلاً من 32، بينما فى ألمانيا حوالى 82 مليون نسمة لا يتجاوز عدد الوزراء 14 وزيرا بالأضافة لمنصب المستشار الألمانى...

Räumung يقول...

شكرا ع الموضوع

Sperrmüllentsorgung يقول...

شكرا ع المجههود

Entrümpelung يقول...

مشكوررررر .. موضوع ممتاز جدااا .
bookmarks
Entrümpelung Wien
übersiedlung wien

luxusumzug يقول...

Thanks for the blog
umzug wien
umzug wien
umzug
umzug-umzug
Wohnungsräumung

luxusumzug يقول...

موضوع ممتاز .. بالتوفيق
ماكينات الطباعة
خطوط انتاج ورق الكمبيوتر
ماكينات الطباعة gto
drent gazelle

wohnungsräumung يقول...

موضوع مميز جدا .. شكرا لكم
wohnungsräumung
wohnungsräumung
wohnungsräumung
wohnungsräumung

Wohnungsräumung wien يقول...

تسلم ايديك على الموضوع الممتاز
Wohnungsräumung
Wohnungsräumung
Wohnungsräumung wien
Wohnungsräumung wien
Wohnungsräumung wein

ريوبى يقول...

موضوع ممتاز
ryobi

usa proxy يقول...

شكرا لك على الموضوع

usa proxy

free proxy

web proxy list

تصميم مواقع يقول...

تسويق اون لاين
شركة تسويق اون لاين
تسويق
شركة تصميم مواقع
تصميم موقع شركة
تصميم موقع
taswiqonline
التسويق الالكترونى
تصميم مواقع الانترنت
تصميم مواقع مصر
تصميم مواقع نت
نسويق اونلاين